Curriculum المنهاج

كريم ياسين غويسنغر وبتول الحنّاوي
عن الفنون الحرّة والتفكير الطوباوي

تذكّرنا الفيلسوفة المتخصّصة بالسياسة مارتا نوسباوم أن الفنون الحرّة استثمرت في تعزيز قدراتنا التخيليّة أولاً وقبل كل شيء.

إذ تقول أنّه تم تطوير مثل هذه القدرة عبر القراءة المتأنيّة للنصوص والبيئات، والليالي الطوال، والساعات التي لا تحصى من النقاش داخل، وخاصة، خارج الفصل.

سنوظّف إمكانيّات التفكير الطوباوي في محاولة لاكتشاف طريق المرء في هذه الرحلة التي نسمّيها: الحياة، وما يجب أن نتوقّع منها وما يمكن لنا أن نساهم بها. يدوعنا هذا النمّط من التفكير لتخيّل زمان ومكان ليسا موجودين، وهو أمر استحق القليل من الاهتمام في التقاليد المعاصرة. نتعامل في “CILAS” مع مشروع الحداثة: تراثها، نظامها ووعودها: وتيرتها والإحساس بالمكان، جانبها المرادف، أو الذي يقبع في الظل. بالملخّص، نقيّم النظرة العالمية الحداثيّة نقديّاً. إذ لا يمكن القبض على النظرة الحداثيّة وتقديرها إن تجاوزنا موضوع الاستعماريّة. فبالفعل، تم تشكيل النظرة الحداثيّة من خلال المقاييس والممارسات الاستعماريّة.

ننوي الانخراط في التفكير الطوباوي الذي يسائل: ما الذي يتطلبّه للافتكاك من استعماريّة عقولنا ومساحاتنا وزمننا؟ سننخرط في نقاشات تعلميّة، مع شرب الشاي والمشي. سيغذّي الشم، والتلمّس والتذوّق تفكيرنا الطوباوي. ستعيرنا الأصوات النقديّة أدواتها التحليليّة لتعزيز قدراتنا التخيليّة. سنتنفّس ونتمدّد معاً بالاستعارة من فنون القتال الصينيّة، مشكّلين مجتمعاً من الممارسات المتجذّرة في فنون المشي وقضاء الأوقات الجميلة.

تيتا سالينا وعرفان أحمد
اللعب سلاح

“يجب أن ننطلق من نقطة تصور تعبير لعوب عن النفس، طفولي تقريباً، يعبر من خلال الحسّ اللعوب بأشكال اللعب المتعدّدة، بجدّيتها ولعبها متجذّرة في طقوس وعمليّة إنتاج الثقافة عبر السّماح لحاجة الإنسان الفطريّة للإيقاع والانسجام والتغيير والتبديل والتباين والذروة، لكشف غناها الكامل”.

“هومو لونديس: دراسة لعنصر اللعب في الثقافة” – يوهان هويزنغا

تستكشف ورشة تيتا وعرفان في “جلسات الربيع” زوايا عمّان المخفيّة، وذلك بمراقبة وتأمّل الأبعاد المعاصرة المعقّدة للحياة في المدينة. تشجّع ورشة العمل المشاركات والمشاركين على صياغة ردود أفعالهن/م عبر أبسط الأدوات وأكثرها فطريّة وعالميّة وأكثرها إتاحةً للبشريّة: اللعب.

سنتجاوب مع خصوصيّات عمّان، من شروق الشّمس حتّى مغيبها، عبر تخيّل المدينة كساحة ألعاب ضخمة يمكن تحويلها بأفعالنا. سنعمل على إعادة تفعيل إحساس الاكشتاف فينا عبر استعادة الفضول الطفولي الذي يعيد رسم حدود الحياة اليوميّة. سيتم إرساء الأفعال اليوميّة المجرّبة مسبقاً من العصيان الاجتماعي كأساس للفتن المهذّبة التي تهزّ الطقوس المسلّم بها. وذلك بهدف استفزاز المواطنين لرؤية مدينتهم بشكل مختلف عبر تحدّي قواعد الوضع الرّاهن في الأماكن العامّة.


غاريت إيفانز وأندريا لوكا زيمرمان
طوباويتكم – اللامكان جيّد بما فيه الكفاية لك ولي ولنا جميعاً

الانتباه هو الشكل الأندر والأنقى للكرم. – سيمون ويل

مرّت 501 عام على كتابة توماس مور لنص التكهّنات المثاليّة، مع ذلك نجد أنفسنا في عالم يكافح في مجمله ليسمّى ذاته: طوباويّاً. فبينما يعيش بعضهم في ما قد يعتبر نوعاً من الجنّة، يسكنن غالبيّتنا “في مكان آخر” بحاجة ملحّة للحنين، الابتعاد عن الصراعات، في دوّامة طاحنة أو يمبوساً من الانتظار.

يمكن أن يشكّل التفكير الطوباوي في هكذا حالات نوعاً من الترف، أو سخريةً من حالة المرء. فوق ذلك، تتكوّن هذه الكلمة المخترعة من فكرتين: فكرة اللامكان والمكان الجيّد، حيث نكون أو لا نكون، حيث يمكننا، ويمكن.

يحتوي أيضاً هذا الفضاء على علاقة وثيقة بالسينما: ماهية الأفلام وما تعد بها، ما تكشف عنه وما تخفيه. عبر عدد من اللقاءات، تقدّم كلا من غاريت وأندريا أعمال أساسيّة من السينما العالميّة المعاصرة: أعمال هجينة تقع على الحدود بين الوثائقي والروائي، أفلام فنيّة ومقالات عن الأفلام.

ستعمل ورشة العمل، إلى جانب برنامج عروض أفلام، على تطوير بيانات توفّر دروساً إبداعيّة واجتماعيّة حول ما يمكن أن يكون عليه العالم: احتماليّة عالم آخر. ستعمل كلا من غاريت وأندريا مع، وتحت قيادة، المشاركات والمشاركين في صياغة “خطّة تأسيسيّة” لـ”مكان جيّد بما فيه الكفاية”، الذي يمكن أن يكون عمّان، أو أيّة “مستوطنات” تهم المشاركات والمشاركين. وذلك عبر ترجمة أفكار وتعابير لامكانيّة السينما إلى حيواتنا الفعليّة، مستكشفين، أثناء هذه العمليّة، ما يمكن عمله على الحد الفاصل بين الفن والاحتجاج، وبين الروتين اليومي والمقاومة الدائمة، ودوماً في المساحة التي تستحضر الأمل. كما قال جون بيرجر: ثمّة أمل للحاضر في فعل الحياة والانتباه الكامل لهذا الفعل، ما كان وما يمكن أن يمر.


براين كونلي
اللامكان هنا

يسكتشف المشاركات والمشاركون في ورشة العمل هذه احتمالات إقامة “مدرسة فن طوباويّة”، والتي تقسم إلى ثلاثة أقسام، هي: “الحلم بالحلم المستحيل”، و”الارتفاعات والعقبات” و”عودة إلى الواقع”.

سـ”نحلم بالحلم المستحيل” في القسم الأوّل عبر تخيّل نظام تعليمي بلا حدود أو معايير محدّدة سلفاً يتواجد في مكان بمرونة لا نهايئّة، مثلاً: الطوباويّات، واللامكان: مساحة تم تخيّلها منذ أن بدأ البشر بإنتاج الفن. قد تشمل هذه المدرسة مجالات مختلفة من الفن والتصميم، أو قد تكون متخصّصة.

في القسم الثاني، “الارتفاعات والعقبات”، سنناقش عدداً من مشاريع المدارس التي يطرحها المحاضر، وهي مشاريع تولّتها مجموعات ينتمي إليها، منها ما قد فشل. ستوضّح هذه الأمثلة الضرورات المتعلّقة بخلق مساحة طوباويّة فعليّة ضمن ظروف العالم الواقعي الذي يهزم أو يمكّن من هكذا مساعٍ.

سنتعاون في القسم الثالث “عودة إلى الواقع” على تخيّل نظام تعليميّ حقيقي في عمّان بشروط المدينة الاقتصاديّة والاجتماعيّة والماديّة والسياسيّة الحاليّة. والتساؤل عمّا يمكن تحقيقه من هذه المدرسة، وأين من الممكن أن يكون هكذا تجمّع في المدينة؟ هل يكون التجمّع ثابتاً أم متحرّكاً، وما علاقته بالنقود، وما إذا كانت هكذا مدرسة مهمّة في هذه اللحظة، وماهية علاقتها بحالة زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط.

ستتضمّن ورشة العمل جلسات عصف ذهني للمجموعة ونقاشات فرديّة، والتي سينتج عنها مقترحات تقدّمها كل مشاركة ومشارك لمساحة طوباويّة تحتضن التفاعل الجمعي ليتم جمعها في كتيّب بالنص والصورة بالعربيّة والإنجليزيّة تنشره “جلسات الربيع” والمحاضر والمشاركات والمشاركين.

يمكن أن يستفيد من الكتيب الناتج كل من مدارس الفن حول العالم، برامج المتاحف التعليميّة، قيمات وقيمو المعارض الفنيّة من المهتمات بالممارسات الاجتماعيّة، المؤسسات الحكوميّة وغير الربحيّة، المساحات الفنيّة، ومنظمات أخرى.


إيفون بوخهايم
استكشاف فكر الطوباويّة

تكمن واحدة من خصائص الطوباويّة الفريدة في جودة التوقّع، غير المتحقّق الذي يبقى ضمن مجال التخيّل. ألهمت تأويلات الطوباويّة المختلفة الفنانات/ين والمعماريّات/ين والفيسلوفات/ين والمفكرات/ين الجذريات/ين للاضطلاع بعمليّة التحوّل، وإعادة تعريف منظّمة ما هو مرئي وقابل للقول والتفكير، وفي النهاية، ما هو ممكن.

عبر عمليّة تجريبيّة واكتشاف النّفس، ستلهم ورشة العمل هذه المجموعة لتحديد أعمال ممارساتهن/م جمعيّاً بعلاقتها بهذا الإحساس بالتوقّع والاختراع. ستعاين المشاركات والمشاركين أفكاراً طوباويّة عبر الجمع بين البحث النّظري وبين الفعاليّات الإبداعيّة في محاولة لاستكشاف كيفيّة ترجمة المعرفة وفهمها بشكل فردي. سنقرأ ونناقش نصوصاً فلسفيّة، ونقيّم أعمالاً فنيّة أساسيّة ومشاريع ثقافيّة أخرى بعلاقتها بحق فكر الطوباويّة. وبما أن أشكال تعبير المشاركات والمشاركين في “جلسات الربيع” مختلفة، فالتجريب معاً بالنظريّة الطوباويّة يسمح لنا بالتعلّم من تخصّصات بعضنا البعض، وصياغة توجّهات جديدة. سنكتشف معاً مفاهيم طوباويّة عبر القراءة والنقاش والتمارين العمليّة بقصد تفهّم أعمق للكيفيّة التي نتعلّم ونعبّر عن أنفسنا فيها.

سترتبط ورشة العمل هذه مع محاضرات “جلسات الربيع” العامة، والتي تقدّم جوانب مختلفة من المفاهيم الطوباويّة في حقول الأدب والفلسفة والفن، موفّرة نظرة معمّقة إلى المجتمعات التاريخيّة والحاليّة بعلاقتها بالنظريّة السياسيّة. إذ تعمل كل جلسة كتأمّل بالأفكار النقديّة التي يجلبها المتحدّثات والمتحدّثون إلى البرنامج.

تتقصّى المشاركات والمشاركين مختارات من المفاهيم التي تسمح لهن/م بتجسير طبيعة النظريّة التجريديّة إلى أشكال ملموسة وعابرة، للكشف عن عمليّة إبداعيّة تجرّب بأنماط الإنتاج المختلفة المستلهمة من التفكير الطوباوي.

 

Karim-Yassin Goessinger and Batool El Hennawy
On the Liberal Arts and Utopian Thinking

The political philosopher Martha Nussbaum reminds us that the liberal arts are first and foremost invested in strengthening our imaginative capacity.

Such a capacity, she tells us, is developed through the close reading of texts and environments, sleepless nights, and innumerable hours of discussion inside and especially outside of the classroom.

In an effort to figure out where one might be headed on this journey we call life, what to expect from it and how to contribute to it, we will employ the potentials of utopian thinking. This mode of thinking invites us to imagine a time and place that is not, something that deserved little attention in the modern tradition. At CILAS we engage with the project of modernity: its heritage, its premises and promises; its pace and sense of place, its flip or shadow side. In sum, we critically assess the modern worldview. The modern worldview cannot be captured and appreciated were we to leave coloniality out of the picture. Indeed, the modern worldview took shape through colonial measures and practices.

We propose to engage in utopian thinking addressing the question: what does it take to decolonise our minds, spaces and times? We will engage in Discussion-Based Learning, drink tea and walk. Smell, touch and taste will feed our utopian thinking. Critical voices on space will lend us their analytical tools to strengthen our imaginative capacity. We will breathe and stretch together borrowing from the Chinese martial arts and form a community of practice rooted in the fine arts of walking and hanging out.

Tita Salina and Irwan Ahmett
Play is the gun!

“Our point of departure must be the conception of an almost childlike play-sense expressing itself in various play-forms, some serious, some playful, but all rooted in ritual and production of culture by allowing the innate human need of rhythm, harmony, change, alternation, contrast and climax… to unfold in full richness.”

Homo Ludens: A Study of the Play-Element in Culture by Johan Huizinga

Tita and Irwan’s workshop will explore the hidden corners of Amman, observing and reflecting on the complex contemporary social dimensions of life in the city. The workshop encourages participants to formulate their responses through innocent tactics and spontaneous forms of negotiation that use the simplest, most innate and universal tool available to humanity: Play!

From sunrise to sunset we will respond to Amman’s specificities by imagining the city as a giant playground that can be transformed by our actions. We will reactivate our sense of discovery by reclaiming a childlike curiosity that redraws the boundaries of everyday life. Previously experienced everyday acts of social disobedience will set the foundation for polite subversions that shake up established routines. The aim is to provoke citizens to see their city differently by challenging the norms of the status quo in public space.

 

Gareth Evans and Andrea Luka Zimmerman
Yourtopia – Nowhere is Good Enough for You and Me and All of Us

Attention is the rarest and purest form of generosity. – Simone Weil

It has been five hundred and one years since Thomas More wrote the foundational text of idealistic speculation, yet we find ourselves in a world that struggles in its entirety to call itself utopian. While some live in what can only be considered a kind of paradise, the great majority of us dwell elsewhere in an urgency of yearning, a flight from conflict, a cycle of grinding labour or a limbo of waiting. Utopian thinking in such situations can feel like a luxury, an active taunting of one’s situation. And yet… contained within this invented word are two ideas – that of No Place and Good Place. Where we are and are not, where we might be… and might be.

This in-between space bears a close correspondence with cinema – what it films and what it promises, what it reveals and what it hides. Over the course of five encounters, Gareth and Andrea will present key works of international contemporary cinema – hybrid works that exist on the borders between documentary and fiction, artist’s film and film essay.

Alongside a program of film screenings, the workshop will develop manifesto pieces that offer both creative and social lessons about how the world might be – how another world might be possible. Gareth and Andrea will work with – and be led by – the participants in formulating a Ground Plan for a Good Enough Place – one prompted perhaps by Amman or those settlements important to the participants. By translating the ideas and expressions of the non-place of cinemas into the site of our actually existing lives, and in the process discover what might just work on the threshold between art and protest, between daily routines and enduring resistance, and always in the space that invokes hope. As John Berger said, there is hope for the present in the act of being alive and paying full attention to what is, what was and what might still come to pass.

 

Brian Conley
Nowhere Here

In this workshop participants will explore the possibilities for a “utopian art school”. The workshop will be made up of three sections: “Dream the Impossible Dream”, “Elevations & Obstacles” and “Into the Real”.

In the first, we will “Dream the Impossible Dream” by imagining an educational structure without limits or predetermined parameters, to be sited in a space of infinite flexibility, i.e. in a u-topos, nowhere—a realm humans have envisioned ever since they have made art. This school may encompass a variety of areas in art and design, or it might be highly specialized.

In the second section, “Elevations & Obstacles,” we will discuss a set of school projects presented by the instructor—projects undertaken by groups to which he has belonged, some of which have failed. These examples will illustrate the urgencies and exigencies involved in creating an actual utopian space- the real-world conditions that defeat or enable such endeavors.

In the third section, “Into the Real,” we will collaborate to imagine a viable learning structure in Amman, within its present-day economic, social, logistical, and political conditions. Questions include: What would be accomplished by this school? Where in the city could such a gathering exist? Should it be stationary or mobile? What is its relationship to money? Why is such a school important at this moment? How would it relate to the destabilization of the Middle East?

Through group brainstorming and one-on-one discussions, each participant will evolve their own proposal for a utopian space that fosters collective engagement. These proposals will be gathered in a booklet of texts and images, in Arabic and English, to be distributed by Spring Sessions, the instructor, and workshop participants.

Recipients might include: art schools around the world, museum educational programs, curators with an interest in social practice, governmental agencies and NGOs, artist-run spaces, and other organisations.

 

Yvonne Buchheim
Exploring Utopian Thought

One of the most unique characteristics of utopianism is the quality of anticipation- the not yet

realised that remains within the realm of imagination. The diverse interpretations of utopia inspired artists, architects, philosophers and radical thinkers to take on transformation, and redefine the organisation of what is visible, sayable, thinkable and ultimately what is possible.

Through a process of experimentation and self-discovery, this workshop will inspire the group to collectively define their own practical work in relation to this sense of anticipation and invention. Participants will investigate utopian ideas by combining theoretical research with creative activities in an attempt to explore how knowledge is individually translated and understood. We will read and discuss philosophical texts and evaluate key artworks and other cultural projects in relation to the field of utopian thought. Since forms of expression vary among Spring Sessions participants, experimenting together with utopian theory will allow us to learn from each other’s diverse disciplines and formulate new approaches. Together we will unpick utopian concepts through reading, discussions and practical exercises with the intention to gain a deeper understanding of how we learn and express ourselves.

Exploring Utopian Thought will be directly linked to Spring Sessions’ public program of lectures, which presents different aspects of utopian concepts from the fields of literature, philosophy and art, providing insights into historical and existing communities in relation to political theory. Each session will serve as a reflection into the critical ideas that the guest speakers will bring to the program.

Participants will investigate a selection of concepts that will allow them to bridge the abstract nature of theory into concrete and transient forms, opening up a creative process that experiments with diverse modes of production inspired by utopian thinking.

 

2016 Curriculum المنهاج

2015 Curriculum المنهاج

2014 Curriculum المنهاج 

Join the discussion

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s