2015 Curriculum المنهاج

Failed Architecture
7 – 14 آذار/ مارس

يهدف تجمّع “Failed Architecture” لاستكشاف وجهات النظر المختلفة حول الفشل الحضري، والتمعّن في المآزق المحتملة للتطوير، والمشاكل المترتّبة على التجسيدات التي تنطوي عليه. يؤمن التجمّع بأهميّة شموليّة وبانوراميّة المعاينات التي تعرّي سلبيّات التطوير الحضري والهندسة المعماريّة بدلاً عن ملاحظة النتائج الماديّة التي تنتج عن المهندسين المعماريين.

سيقود التجمّع المشاركات والمشاركين في البحث عن تاريخ شارع الأمير محمّد وسياقاته التاريخيّة، حيث تقام “جلسات الربيع” هذا العام. ستسير صيرورة البحث نحو خلق جدول زمنيّ للمنطقة، وتحليل طبقاتها المختلفة، ابتداءً من البيئة المشيّدة، والسياقات الاجتماعيّة- السياسيّة، إلى ارتباطاتها السياسيّة. وعرض النتائج من زوايا مختلفة ومترابطة.

سيمثّل الجدول الزمني نقطة انطلاق لاستكشافات مستقبليّة مع Failed Architecture، وطيلة فترة “جلسات الربيع” ككل.

Failed Architecture
7 -14 March

Failed Architecture aims to explore multiple perspectives on urban failure, thinking through the potential pitfalls of development and the consequent problems of representation they entail. FA believes in the importance of more holistic, 360-degree observations that lay bare the downsides of urban development and architecture instead of just looking at the physical results produced by architects.

FA will lead participants in researching the history and urban context of Prince Mohammed Street, the setting for this year’s Spring Sessions. The research process will work toward creating a physical timeline of the area, analysing its different layers–from built environment and socio-economic context to historical and political associations–and showcasing them from various, interconnected angles.

The timeline will serve as a starting point for further explorations with Failed Architecture and throughout Spring Sessions at large.

آسونسيون مولينوس غوردو
21 آذار/ مارس – 5 أبريل/ نيسان

PENSAMIENTO CAMPESINO

يتم تصنيف المزارعين الصغار ومن التصنيف المتوسّط، أو الفلاحين، في معظم الأحيان كرجعيين وجهلة ويتم تكييف دورهم الاجتماعي كليا بهذا التهميش. قد تم تنزيل مكانتهم إلى “مزارعين” فحسب، وفي كثير من الأحيان يفتقدون لقب “المواطنين” كليّاً.

في ورشه العمل سنقوم بمعالجة شخصية المزارع الصغير او الفلاح، ليس كمنتج للغذاء بل كعامل ثقافي يمتلك قيمة فكرية حقيقية لفهم تحديات وقتنا هذا.

يمكن ترجمة “Pensamiento campesino” إلى “التفكير الفلاحي”، إذ يشير هذا التفكير إلى آليّة تفصيلية ومجردة تتنقل بين الفلسفة وأشكال أخرى من إنتاج المعرفة المعقدة. ستستكشف الجلسات بعض من مواضيع “Pensamiento campesino” الرئيسيّة وكيف ممكن لهذه الافكار ان تنطبق في عالم الفن والمجالات الابداعيّة الأخرى.

سنأخد أعمال محددة من أعمال أسونسيون كحالات للدراسة، كما ستنظر الورشة إلى مشاريع ثڤافية أخرى من مجتمعات المزارعين العاملين. ستأخذ الجلسات شكل محاضرات بالإضافة الى نقاشات مفتوحة مع مشاركين ضيوف وهم أعضاء فاعلين في مجتمع المزارعين في الاردن

Asunción Molinos Gordo
21 March – 5 April

PENSAMIENTO CAMPESINO

Small and medium farmers, or fallahin, are often dismissed as backward and ignorant, with their entire social role conditioned by that marginalization. They have been demoted to mere “cultivators”, sometimes falling out of the category of “citizens” altogether.

In this workshop we will address the figure of the small farmer or peasant, not as a food producer, but rather as a cultural agent of genuine intellectual value in understanding the challenges of our time.

Pensamiento campesino can be translated as “peasant thinking”—such that thinking refers to an elaborate and abstract process that moves between philosophy and other forms of complex knowledge production. The sessions will explore some of the main ideas of recent pensamiento campesino and how those ideas might be applied within the arts and other creative fields.

Taking specific works from Asuncion’s art practice as case studies, the workshop will also consider cultural projects from working farmer communities. Sessions will run mainly in the form of lectures and open discussions with guest collaborators who are active members of the farmer community in Jordan.

Åbäke
12 – 24 نيسان/ أبريل

تهتم مجموعة “Åbäke” بالتفكير حول التقسيم المهيمن لحياتنا المكون من ثلات أجزاء من ثمان ساعات، وهو النموذج الذي يقسم يومنا الذي يتكوّن من 24 ساعة إلى فترة عمل من 8 ساعات، وفترة راحة من 8 ساعات، وفترة نوم من 8 ساعات. تاريخيّاً، تنبثق هذه المنظومة من حركات يساريّة متنوّعة، والتي شكّلت انتصاراً واضحاً لنقابات العمال وحلفاؤهم الذين سعوا لتحسين معيشة العمال التي كانت تشبه العبوديّة في زمن الاقتصاد الصناعي وما بعده. ولكن، بعد أكثر من مئة عام، يبدو أن الانقسام هذا تغلغل في آثاره الاجتماعيّة/ السياسيّة، وباتت صناعة الترفيه، وحتى فهمنا للترفيه، أكثر عبودية وتنفيراً من عدم  امتلاك أوقات الفراغ.

عند التفكير في هذه المواضيع نستذكر شعار “الوضعيين” (Situationists) المعروف: “لا تعمل أبدًا”. هذا الشعار البسيط هو برأينا غير بسيط وغير سلبي كما يبدو لأوّل وهلة.

وعلى ضوء هذه الملاحظات سيطرح ماكي ويوخن السؤال التالي: ما هو الفرق بين الفن والحياة؟

بتواضع.

سنطلب من الشاركين الفعل والرد على تنقلهم المعتاد، وأماكن عملهم وبرامجهم، ومشاهدتهم للتلفاز وغيرها من الأنشطة المملة.

وكنقيض مباشر لحياتنا المعتادة المقسمة الى 3 أجزاء من 8 ساعات، سنقوم بقضاء وقت جماعي سويّاً من مساء الخميس إلى مساء السبت.

سويّاً.
وحدنا.
شيء ما.
لا شيء. أو بالأحرى شيء ما.
أخبرونا. افعلوا شيئا. سنفعله أيضاً. سنخبركم.

في بعض الأحيان.

Åbäke

12 – 24 April

Åbäke is interested in thinking through the dominant 3×8 divide of modern lives—the paradigm that breaks down our 24-hour days into shifts of 8-hours of work, 8-hours of “free” or leisure time, and 8-hours of sleep. Historically, this 3×8 system originates with various left wing movements and was a clear victory for labour unions and their allies in the effort to improve the otherwise slavery-like life of workers in industrial and post-industrial economies. More than a hundred years later, however, the divide seems to have gone all the way right in its socio-political implications, and the leisure industry—even our understanding of leisure itself—seems more slavish and alienating than not having any free time at all.

In thinking through such topics, the famous Situationist slogan comes to mind: Ne Travaillez Jamais / “Never Work”. This seemingly simple phrase is, in our opinion, neither as simple nor as negative as it at first appears.

In light of these observations, Jochen and Maki will raise the following question: What the hell is the difference between art and life?

Modestly.

We will ask the participants to act and react to their usual commutes, work spaces and schedules, TV watching and other mundane activities.

In direct contrast to our usual 3×8 lives, we will all spend a communal time together from Thursday to Saturday evening.

All together!
Alone!
Something!
Nothing! Ok, rather something!
Tell us, do it, we’ll do too, we’ll tell you,

sometimes.

أحمد أوغوت / الجامعة الصّامتة  (The Silent University)
27 نيسان/ أبريل – 3 31 أيّار/ مايو

الجامعة الصامتة
نحو علم تدريس حرون

“الجامعة الصّامتة” هي منصة مستقلة لتبادل المعرفة من اللاجئات واللاجئين، وطالبي وطالبات اللجوء، والمهاجرات والمهاجرين اللواتي والذين لا يستطيعون استخدام تدريبهم الاكاديمي أو مهاراتهم المهنية لأسباب متعددة متعلقة بأوضاعهم الراهنة. يقود الجامعة مجموعة من المحاضرين والاستشاريين والزملاء الباحثين الذين يساهمون في البرنامج بطرق مختلفة، بما في ذلك تطوير المناهج، والبحث المحدد في موضوعات رئيسية بالإضافة الى انعكاسات شخصية حول ما يعنيه أن يكون الفرد لاجئاً وطالب لجوء. وستقدم هذه المنصة على شكل برنامج أكاديمي.

تهدف “الجامعة الصّامتة” لمعالجة وإعادة تنشيط المعرفة لدى المشاركين، وتحويم عملية التبادل لتكون مفيدة للطرفين من خلال اختراع عملات بديلة عوضاً عن المال، أو الخدمة التطوعيّة الخيريّة. وتهدف المنصة إلى تحدي فكرة الصمت كحالة عجز، بل استكشاف إمكاناتها القوية عن طريق اعادة التفكير في عملية إسكات الأشخاص الذين يطلبون اللجوء.

أحمد أوغوت، مؤسس “الجامعة الصامتة”، سيشاركنا في “جلسات الربيع” لمدة أسبوع ليقدم المبادرة في عمّان، وبهدف بدء عملية تطوير فرع أردني مع المشاركات والمشاركين. الهدف من ورشة العمل التعلّم من تجربة “الجامعة الصّامتة” في بلدان أخرى لتحديد والوصول إلى مجتمعات اللاجئين والأفراد الذين يمكن أن يكونوا جزءاً من الجامعة. وسوف يقوم أحمد أيضاً بتيسير جلسات تعنى بوضع خطة لإنشاء وإدامة البرنامج.

Ahmet Ögüt/The Silent University
27 April – 3 May

The Silent University
Towards A Transversal Pedagogy

The Silent University is an autonomous knowledge exchange platform consisting of refugees, asylum seekers and migrants who are unable to use their academic training or professional skills due to their status. It is led by a group of lecturers, consultants and research fellows whose contributions to the program range from course development and specific research on key themes to personal reflections on what it means to be a refugee or asylum seeker. This platform will be presented using the format of an academic program.

The Silent University aims to address and reactivate participants’ “silenced” academic and professional skills as well as facilitate a mutually beneficial process of exchange among them by means of invented alternative currencies. It aims to challenge the idea of silence as a passive state, and explore its powerful potential by rethinking the silencing process of refugees and asylum seekers.

Ahmet Ögüt will be joining Spring Sessions for one week to introduce his project, The Silent University, with the intention of developing a Jordanian chapter. The aim of the workshop is to learn from the Silent University’s experience in other countries and develop a plan for its establishment and sustainability in Jordan.

بريسيلا غونزاغا
12 نيسان/ أبريل – 31 أيّار/ مايو

Project: Amã / عمان
Amã, Primaveras de Amã

ستحاول بريسيلا أن تأسر تجربة جلسات الربيع، اللقاءات المخطط لها والعفوية أيضاً – المحادثات والأفكار والأعمال ووصفات الطهي والخرائط والصور، وغيرها من الأحداث العشوائية التي تتكون منها الجلسات. ستكون سلسلة اللحظات التي تأخذ بها مشاريعنا شكلها وتقترب من هيئتها النهائية – اللحظات، بكلمات أخرى، التي تحتوي على الأشكال النهائيّة المتنوعة الأخرى لاتزال ممكنة – وستحاول أن توثق، تجسّد وتحكي حكايتها على هيئة كتاب.

Priscila Gonzaga / Editora Aplicação
12 April – 20 May

Project: Amã / عمان
Amã, Primaveras de Amã.

Priscila will be attempting to capture the experience of Spring Sessions, the planned and spontaneous encounters—the conversations, ideas, works, recipes, maps, photographs, and other random happenings—that make it up. The series of moments by which our projects take shape and approach their final forms—the moments, in other words, in which various other final forms are still possible—will be her subject matter, and she will attempt to document, represent, and tell their story in book form.

مايكل راكويتز
17 – 31 أيّار/ مايو

إلينا نحن: الأحياء

معارض فنيّة لم تقام أبداً. طموحات تعطّلت. أحلام خياليّة، ولا تتحقّق.

يشارك الفنّان مايكل راكويتز قصّة “معرض إكس” مع المشاركات والمشاركين، والذي تمّت عنونته بـ”إلينا نحن: الأحياء” مبدئيّاً، بتكليف من مدير متحف MoMA العام 1940 ألفريد بار، والذي ساعد بإنقاذ الفن والفنانين المهدّدين والمهجّرين من قبل ألمانيا النازيّة. اقترح المعرض توسعة متحف MoMA لما أصبح الآن حديقة المنحوتات، وتفريغ محتوياتها لاستيعاب مفهوم ليزلي تشيك لإقامة معرض بثيمة حديقة تغمر المكان بهدف انتزاع الولايات المتّحدة من موقفها الانعزالي أثناء الحرب العالميّة الثانية. وعبر الدمى التي تحيّي “الفوهرر” (أدولف هتلر) في قاعة الفاشيّة، والشعارات التي تحذّر الشّعب الأميركي من التواطؤ مع الفاشيّة عبر الصّمت والتقاعس، تم تخيّل المعرض بكل تفاصيله: من مخطّطات القاعات، إلى الخطابات المكتوبة التي ستوّجه الحضور عبر المتحف.

لم تتم إقامة المعرض أبداً. إذ فضّل داعموه أن تتحوّل الفكرة إلى فيلم الذي لم ينتج بدوره أيضاً.

بالاستناد على “معرض إكس” كنقطتي تركيز وانطلاق، سيطلب خلال هذه الجلسة من المشاركات والمشاركين لتوثيق الفن والفنانين الذين تم تهجيرهم من بلاد مثل فلسطين والعراق وسورية ويعيشيون في عمّان اليوم. آملين في أن تساعد النتائج على تعيين تاريخ تمّت إزالته، و/ أو تعطيله من قبل الغزو الثقافي، الإمبرياليّة، العنف، الاضطهاد وغيرها. ستقوم فنانات وفنانين و المشاركات والمشاركين بتسجيل النص المرفوض من “معرض إكس” للمرة الأولى، ما يخلق جلسة روحية للأصوات مع الأخذ بعين الاعتبار الوقت والصراع اللذان انتهيا، لكنهما يعيشان بأشكال وأماكن مختلفة.

Michael Rakowitz
17 – 31 May

For Us, The Living: Exhibitions that never happened. Aspirations interrupted. Visionary dreams, unrealized.

Michael Rakowitz will share the story of Exhibition X—tentatively titled For Us, The Living—with participants. Commissioned in 1940 by MoMA director Alfred Barr, who helped rescue art and artists threatened and displaced by Nazi Germany, the exhibition proposed expanding MoMA into what is now the sculpture garden and replacing its collection with Leslie Cheek’s fully immersive, theme-park-esque conceptual exhibition aimed at wresting the US from its isolationist stance during WWII. Complete with automated mannequins saluting the Führer along the Avenue of Fascism, and slogans warning of the American public’s complicity with fascism through silence and inaction, Exhibition X was imagined in all its details, from the floor plans to the scripted narrative speeches that were to guide the audience through the museum.

The exhibition never happened: its potential funders felt it would work better as a film, which was also never made.

Using Exhibition X as a focus and point of departure, Michael’s workshop will ask participants to collectively document the art and artists displaced from places such as Palestine, Iraq and Syria now living in Amman. The results will help map a history erased or interrupted by iconoclasm, imperialism, violence, oppression or other historical forces. Artists and participants will record, for the first time ever, the rejected script of Exhibition X, thereby creating an aural seance with a time and conflict considered long over but still alive in different forms and places.

ورشة كتابة
يديرها: ياسر العمد

لا يتألّم الجميع فقط، هم يكتبون أيضاً. تهدف ورشة العمل لمساعدتكم في تقرير أيّ نوع من الكتاب أنتم- سواءً كنتم تكتبون كوسيلة للكتابة الإبداعيّة، أو كوسيلة لتقديم تعبيراتكم الإبداعيّة الأخرى- وتطوير الصوت الأدبي الذي يخدمكم أكثر من غيره في ذلك المكان. سيتم التركيز في ورشة العمل على الكتابة الوصفيّة والتقديم الشخصيّ، على الرغم من أن اختيار شكل الكتابة هذه سيكون متروكاً لكم. جئت لأساندكم وأقول لكم ما لا أعرفه.

Writing Workshop
by Yaser Al Amad

Not only everybody hurts, but also everybody writes. The workshop aims to help you decide on the sort of writer you are—whether you write as your primary means of creative expression or as a means of presenting your other creative expressions—and develop the literary voice that best serves you in that capacity. The focus will be on descriptive writing and self-presentation, though the form such writing takes will be up to you. I come before you to stand behind you and tell you something I do not know.

جلسات توجيهيّة

خلال البرنامج، ستقوم كل من رائد ابراهيم ونورة الخصاونة وتولين توق بتيسير جلسات توجيه مع المشاركات والمشاركين. ستتفاعل القيّمتان والقيّم، كمجموعات وأفراد، نقديّاً مع المشاركات والمشاركين بما يخصّ ممارساتهن/م الفنيّة، وستوفّر المساعدة لتطوير المشاريع الشخصيّة وإنتاجها.

Mentoring Sessions

Throughout the program, Raed Ibrahim, Noura Al Khasawneh and Toleen Touq will facilitate mentoring sessions with the participants. Working in groups and individually, the facilitators will critically engage with the participants about their artistic practice, and will assist them in developing their personal project into production.

برنامج الأفلام

طُلب من الفنانين الزائرين في “جلسات الربيع” اختيار أفلام ألهمت وأثرت على ممارساتهم الفنيّة. سيتم عرض الأفلام المختارة أيّام السبت خلال ورشات عملهم. يرجى مراجعة البرنامج لمزيد من التفاصيل.

Film Program

The Spring Sessions visiting artists have been asked to select a film that they find influential or inspiring to their practice. These films will be screened on Saturdays during their workshops. Please check the schedule for more information.

مطبخ “جلسات الربيع”

تركت زينة تلهوني عملها كمحاميّة في طوكيو للالتحاق بتدريبات تؤهّلها للعمل كطاهية في باريس. عملت زينة في عدد من المطاعم حيث توقّر مطابخها الإنتاجات الموسميّة المحليّة وحيث التبذير مرافق لهذا التوقير. وهي مناصرة أبديّة لديناميكيّة طعم يتراوح ما بين الدهون والحموضة، إضافة إلى مناصرتها للمصادر الطبيعيّة للـ”أومامي”.

ستطهو زينة هذا العام “وجبات عائليّة” مستلهمة من محتوى البرنامج.

Culinary Program

Zeina Talhouni left her corporate law job in Tokyo to train as a chef in Paris. She has worked in kitchens where high quality local and seasonal produce is revered and wastefulness is deplorable. She is an avid proponent of the taste dynamic between fat and acidity as well as natural sources of umami. This year Zeina will be preparing “family meals” inspired by the content of the program.

Advertisements