2014 Space المكان

 فندق الملك غازي

أقيمت النسخة الأولى منجلسات الربيعفيما كان يعرف حتّى قبل سنوات قليلة بـفندق الملك غازي“. بنى الفندق علي الكردي في العام 1918، ليصبح أقدم بناية خرسانة في وسط البلد بعمّان مسرحاً لأدوارمختلفة  كبيت للعائلة، وخان، ومحكمة شرعيّة. وفي لحظة رمزيّة، كان المكان الذي سلّم فيه الجند العثمانيين أسلحتهم إلى الهاشميّينوفي أيّار/ مايو حتّى تمّوز/ يونيه 2014، كان الفندق مأوى لـجلسات الربيع، حيث احتلّ البناء حوالي 20 عاملاً ثقافيّاً، وتمّت إعادة تفعيله كتجربة تعلّميّة جماعيّة وبرنامجاً للإقامة الفنيّة تجمع عاملين ثقافيين معاً للمشاركة في خلق جسم معرفي ثقافي واستكشاف الموقع ومحيطه. وفّر الموقع، عبر شرفاته التي تطلّ على قلب وسط عمّان المدينيّ، وعبر تموضعه المباشر في أكثر شوارعها ازدحاماً، مساحة مثاليّة لتقصّي مثل هذا الاستكشافات.

ولتحويل المبنى من فندق سابق مهجور لمأوى مؤقّت لـجلسات الربيع، كان لا بد من تكييف إمكاناته بطرق متعدّدة. فبعد عمليّات التنظيف والترميم، لعبت منطقة الاستقبال والغرف الفندقيّة الأماميّة دور منطقّة تجمّع حيويّة للورشة والفعاليّات التعليميّة، بينما خدم موقع المحكمة السّابق في الخلفيّة مع الغرف الفندقيّة الأخرى كمكان للتفاعل الاجتماعي وأماكن للفنانين في إقامة. وتراوحت التغييرات الأخرى من إنشاء مطبخ في إحدى الغرف الأكثر تواسطاً، وتحويل قاعة الاستقبال إلى حديقة قابلة للاستخدام، وتحويل السّطح المتداعي إلى مساحة لعروض الأفلام والجلوس. وبما أن المبنى خدم كمأوى مؤقّت سيعود لمستأجريه اللاحقين، ركّزت جميع التغييرات على سهولة استخدام مرافقه بالحد الأدنى من التدخّلات. لم ينتهي عملنا على الموقع نهائيّاً، لكنّه استُكمِل عبر البرنامج، وعادةً ما شكّل جزءاً هامّاً من البرنامج بحد ذاته.

منذ البداية، كانت فكرةجلسات الربيعالجوهريّة إعادة تفعيل المساحات المهجورة والبدء بصيرورة إعادة تأهيلها كمآوٍ لمشاريع ثقافيّة على مدى أطول. وكنتيجة لفعاليّاتنا، تم استكمال عمليّاتنا لإعادة تأهيل المبنى السابق لفندق الملك غازي عبر برنامج تديرهالجمعيّة الملكيّة لحماية البيئة البحريّة، ومتحف fuer Gestaltung في زيورخ. وبعد إنهاء تغييرات هيكليّة كبيرة وأعمال الترميم، استضاف المبنى معرضاً للبرنامج.

The King Ghazi Hotel

The first edition of Spring Sessions took place in what was, up until a few years ago, the King Ghazi Hotel. The oldest concrete building in downtown Amman, it was built in1918 by Ali Al-Kurdi and served variously as a family home, an inn, a religious courthouse, a hotel and, among other momentary significances, the site where Ottoman soldiers finally handed over their weapons to the Hashemites. In its May-June 2014 incarnation as the home of Spring Sessions, around 20 or so cultural practitioners occupied this historic building, activating it as a communal learning experience and arts residency program dedicated to creating a body of cultural knowledge and exploring the site and its surroundings. With its balconies overlooking downtown Amman’s urban core and the building’s location directly on its busiest street, the site provided an ideal space from which to mount such explorations.  

To make the transition from abandoned former hotel to Springs Sessions’s temporary home, the building’s existing provisions had to be adapted in various ways. After much cleanup and restoration work, the hotel’s former reception area and front bedrooms came to serve as the hub of the workshop and pedagogical activities while the rear courtyard and the bedrooms off it came to house the artists-in-residence and communal living space. Other changes ranged from installing a kitchen in one of the more centrally located bedrooms, turning the entrance hallway into a usable garden, and converting the dilapidated roof into an outdoor cinema and seating area. Since it was by definition only a temporary home to be handed off to subsequent tenants, all our changes focused on usability and minimal intervention. Our work on the space was never “done”, but continued throughout the program and often constituted an important part of the program itself.

Essential to the concept of Spring Sessions from the start was the idea of reactivating abandoned spaces and beginning the process of rehabilitating them as homes for more long term cultural projects. With the conclusion of our activities there, our rehabilitation of the former King Ghazi will be continued with a program undertaken by the Royal Marine Conservation Society and the Museum fuer Gestaltung in Zurich. After the completion of much major structural and restoration work, the building will serve as an exhibition space for their program.

Join the discussion

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s